التحول إلى: الإنجليزية | تصبح عضو
عدد الزوار: 572836
الحروب الدموية في الدول العربية فرصة ذهبية للكنائس والجمعيات التنصيرية في نيجيريا!!
لا شك في أن هموم
العالم العربي ومشاكلهم تضرّنا وتأخر تقدماتنا الدعوية والتعليمية والخيرية من
بناء المدارس والمستشفيات ونشر الدعاة في الأماكن التي لا توجد فيها إلا المؤسسات
التنصيرية والدعاة المبشّرين ويؤسسون مدارس تنصيرية ومستشفيات ومراكز رعاية
الأيتام والأرامل ووو...



لا شكّ في أن تخريب مثل
سوريا والعراق وغيرهما خطّة محكمة تستفيد منها الكنائس والمنظمات التنصيرية لتتقدم
علينا ولتنصير ذوي الحاجات المعروفين في مجتمعات مسلمي افريقيا عامة ونيجيريا خاصة
لوجود حوالي ثلث مسلمي افريقيا في نيجيريا !!







العناصر المستهدفة بالتنصير والتشيع في مجتمعات مسلمي نيجيريا:



- الأميون وهم الذين لا
يستطيعون القراءة والجهلاء وهم الذين لا يعرفون كثيرا عن الإسلام ..



- الفقراء المتسولون
ينصّرونهم ويشيّعونهم بقضاء حوائجهم المالية أو الغذائية أو دفع رسوم المدرسة أو
تقديم التعليم المجاني أو بفتح دكان للبيع للأسرة المسلمة الفقيرة..!



- الأيتام : ففي
منطقتنا مائات من مراكز رعاية الأيتام تكون هذه المراكز دائما بجانب الكنيسة أو
المدرسة التابعة للكنيسة أو قريبة فيستخدمون هذه المراكز كذلك لإعداد البالغين
سنين الرشد بين الأيتام وتدريبهم على كيفية تنصير المسلمين .. فثلثا الدعاة
المبشرين المرسلين إلى القرى وأماكن مهمة كانوا من الأيتام المسلمين الذي لا يجدون
من سيقوم برعايتهم فتنصّرون!!



- الأرامل والمتطلقات :
فالكنائس تقوم دائما بتوزيع المساعدات المالية والغذائية والدواء لهؤلاء لسببين: أ
- لتنصيرهم ... ب - أو لتنصير أبناءهم وأقاربهم الذين يعيشون تحت رعايتهم..!



فمشكلتنا في المنطقة
-دائما- في عدم وجود جهات إسلامية تخدم ذوي الحاجات وتدافع عن المسلمين وتهتم
بشكاواهم ومشاكلهم.



لا شك أن في نيجيريا
آلاف من المؤسسات والجمعيات التنصيرية تمول من الخارج وانتشرت هذه المؤسسات في
ديار المسلمين قرى ومدن ذات أغلبية مسلمة.. ودون مقابل فليس في مناطقتنا مؤسسات
إسلامية تخدم المحتاجين وتنشر الإسلام اللهم إلا ثلاثة واحدة مجمدة وهي مكتب
الندوة العالمية للشباب الإسلامي واثنتين لا أذكرهما ولكن لا تهتمان إلا ببناء
المساجد وحفر الآبار وهما بحاجة إلا دراسة ما يحتاج إليها مسلمو منطقتنا من مدارس
ومراكز ووقف إسلامي ومستشفيات وو.!



 



نجتهد بقدر طاقتنا في
جماعة تعاون المسلمين ولو لم نجد الدعم من الخارج فلن تتوقف نشاطاتنا وجهودنا
إن شاء الله.. ولكن ليعلم الجميع أن هذه الجهود والنشاطات لا تكفي بل لا تساوي
شيئا من جهود التنصير الجاري والمبرمج:



* جهود التنصير عن طريق
تقديم الإحتياجات بتأسيس المؤسسات والمراكز والجمعيات الخدمية..



* جهود شراء آراض
المسلمين وتحويلها إلى المعسكرات والمستوطنات أو ما نسميها بـــ: فاتكانات وهي
دويلات في داخل الدولة تكون فيها مدارس ومحطات السيارو وسكن ومطار صغير وبنوك
ورجال الأمن وإذاعة وفضائية مثل معسكر كنيسة رديم بين لاغوس ومدينة إبادن..!



* 64 جامعة مسيحية قوية
مقابلة 6 جامعة تجارية لرجال الأعمال من المسلمين وواحدة لجمعية إسلامية ولكن نظام
جامعتها علماني لا يسمح للمحتجب بدخولها!!



* جهود سياسية كبيرة
فنائب رئيس الدولة كان قسّا من كنيسة رديم التي تخطط لتكون دولة في داخل
دولتنا نيجيريا مثل فاتكان..!







إهتمامكم ودعاءكم مهم
لمسلمي نيجيريا قبل فوات الأوان.. وشكرا.









الداعية داوود عمران ملاسا أبو سيف الله



قال الأمير:
يجب للثوار الأحرار في الدول العربية أن ينتبهوا و أن يحتذروا حتي لا يتضرر الشعب الفلسطيني من ثورتهم فإن هذه الثورات يجب أن يخدم القضية الفلسطينية لأن فساد حكام بلادهم و بقائهم علي السطة كان لحماية إسرئيل..............

سلام عليكم
‘ندعوا كل من يهمه أمر المسلم إلى دعمنا ومساعدتنا على ما يلي:

1- تدريب أعضاء وموظفي إذاعتنا ومركزنا الإعلامي على العمل الصحفي وإدارة الإذاعة وخاصة البث الانترنيتي.
2- العمل ايجاد علاقات إعلامية وثقافية بيننا وبين مراكز الإعلام والإذاعات في الدول العربية والإسلامية.
3- دعمنا بتجربتكم وارشاداتكم وآرائكم ستساعدنا على النهوض والتفوق في دولة كان مشروعنا هذا أولا ولم يسبقه غيره للمسلمين مع أن غير المسلمين يملكون عشرات. المزيد...

إلى توأم الودّ
حسن بن عبد الرّشيد هدية الله وحسين، الطّالبين النّيجيريّين في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلاميّة.
مدينة العلماء
... فإنّ من المقترحات الّتي قد تساعد المجتمَع- إن شاء اللّه- لإبراز الجهود العلميّة:
جماعة تعاون المسلمين. جميع الحقوق محفوظة.