التحول إلى: الإنجليزية | تصبح عضو
عدد الزوار: 593595
منطقة غرب الجنوب منسية عند العرب ولكن في ذاكرة الغرب!!
منطقة غرب الجنوب منسية عند العرب ولكن في ذاكرة الغرب!!

لا شك في أن للعالم الإسلامي منظمات رسمية وغير رسمية وأفراد لهم سجل بارز
في تقديم المساعدات للمحتاجين في الدول المنكوبة، وكما تثبت الأيام
والأخبار أن اهتمام أو تعامل المسلمين مع قضية مسلمي نيجيريا عامة وجنوبها
خاصة وما يحدث لهم من هذه الإبادة الجماعية الوحشية لاسيما في شمالها
الإسلامي والتنصير المبرمج في جنوبها لمحو ما بقي للإسلام في المدن ذات
الأغلبية المسلمة في الجنوب أقل بكثير وذلك في فترة كان الغرب واسرائيل
يقصدون هذه الدولة العملاقة لتكون لهم منطق مهم لتنفيذ مؤامرات حصر التوسع
العربي والإسلامي في غرب افريقيا بل لتكون مصدرا مهما لتمويل مشاريعهم
المعانية من الديون والأزمة المالية والإقتصادية.

فتمويل الكنائس
والجمعيات التنصيرية من قبل الغرب واسرائيل كانت منحة إضافية إلى سيطرتهم
على مؤسسات الدولة الرئاسية والمالية والإعلامية والتعليمية والأمنية منذ
عهد الإستعمار وبعد الإستعمار حتى الآن.

وضعنا في جنوب نيجيريا
*
عرقلة المساعدات الإسلامية عن طريق تشويه العمل الخيري واتهامه ونشر
الأكاذيب عن الشخصيات والجمعيات الإسلامية الدعوية السلمية وفسح المجال
لتدفق المساعدات الخارجية للكنائس والجمعيات التنصيرية.
* عرقلة تأسيس
الإذاعة الإسلامية بقرار منع الجمعيات الدينية من امتلاك الإذاعات وفرض
مبلغ هائل بلغ حوالي 150 ألف دولار لمن يريد الترخيص الحكومي لتأسيس
الإذاعة، أما الإذاعات الحكومية واللأهلية الموجودة الآن يقودها المسيحيون
والعلمانيون.
*يملك المسيحيون 40 جامعة غير حكومية على الأقل -
وحكومات جميع الولايات تملك حوالي 37 أما الحكومة الفيدرالية فهي تملك 40
جامعة والمسلمون يملكون 5 فقط وكلها تجارية وعلمانية بعضها ترفض استخدام
الحجاب، ونسبة الطلبة المسلمين في الجامعات النيجيرية كلها لا تتجاوز 20 في
المائة والباقون من المسيحيين ونسبة الموظفين في كل الجامعات النيجيرية لا
تتجاوز 11 في المائة، وقد عزمت جماعة تعاون المسلمين تأسيس أول جامعة
اسلامية تملكها جمعية اسلامية دعوية اصلاحية باسم جامعة الأمة الإسلامية
وذلك بحلول عام 2015م، وقد بدأت خطوات نحو تنفيذ المشروع بفتح كلية الأمة
للغة العربية والدراسات الإسلامية ويجري على العمل على افتتاح كلية التربية
وكلية الشريعة الإسلامية قبل نهاية عام 2013م.
والخطر أن الحكومة الفيدرالية تفكر في امكانية اصدار قرار حكومي لمنع المزيد من الجامعات بعد امتلاك المسيحيين العدد الكافي !!.

الجماعات المسيحية المسلحة

لا يخفى على أحد أن في جنوب نيجيريا منظمات مسيحية مسلحة تنفذ عمليات
اختطاف الأجانب واستهداف شركات النفط ومؤسسات الدولة تعجزت المؤسسات
العسكرية والإستخباراتية التابعة لحكومة نيجيريا عن القضاء على هذه
المنظمات المنتمية إلى الكنائس النيجيرية الكبرى بل تعجزت الحكومة عن ايقاف
عملياتها الإرهابية ضد مؤسساتها والشركات الأجنبية وذلك قبل ظهور جماعة
بوكو حرام في شمال نيجيريا والتي تسبب قتل المسلمين أكثر من المسيحيين
وبسببها أغلقت أبواب المساعدات والحرية للدعاة والجمعيات والنشاطات
الإسلامية السلمية.
تطالب هذه الجماعات المسيحية المسلحة بانفصال جنوب
نيجيريا عن شمالها ولكن هناك كنائس تخشى أن لا تكون الأغلبية المسلمة في
منطقة غرب جنوب نيجيريا الاستراتيجية عرقلة لتنفيذ مخطط التقسيم كنموذج
السودان لاسمح الله لهم .

ونخشى أن تقع أو تكرر بورما أو بوسنة وهرسط في منطقة غرب الجنوب - إن لم نتحرك وبسرعة وفي هدوء،


لا شك في أن الغرب دولا ومنظمات يهتمون بنيجيريا في الوقت الحاضر أكثر
وتتدفق على منطقتنا أموال ومساعدات هائلة أكثر من المتوقع، حتى اسرائيل
الدولة اليهودية العنصرية تدعم كنيسة نيجيرية بخمسين مليون دولار لتنفيذ
أكبر مشاريع تنصيرية في ولايتنا ولاية أوشن التي تعتبر جذور قبيلة يوروبا!!
أتمنى قراءة القصة في مقالتي نشرت قبل شهر:

50 مليون دولار اسرائيلي للتنصير في غرب جنوب نيجيريا!!!
إن عزلنا العرب فهل سيقبلنا الغرب؟

منذ حوالي الشهرين زرت بنفسي قرية ادوو حيث تبرع ملكها بأكثر من 300 هكتار
من أراضيها لمشروع جامعة الأمة الإسلامية المقترحة تأسيسها عام 2015م،
وسبب الزيارة أن الملك يحاول بيع المساحة الأرضية البالغة 500 هكتار، وفي
وسطها المساحة الأرضية لجمعيتنا لمشروع الجامعة والمزرعة الإسلامية، ثم
سيقوم الملك بمنحنا مساحة جديدة في مكان آخر بعيد جدا، وأخبرنا الملك أن
مسؤولين في الحكومة النيجيرية على علم بالأمر، لكن سكان القرية رفضوا هذه
الخطوة وأجبروا الملك على العودة إلى القرار الأول وإعادة أراضينا إلينا،
وآراضنا بلغت مساحتها أكثر من 300 هكتار.
أتدرون من وراء شراء أراضينا؟

إسرائيل !!، عن طريق احدي الكنائس الكبرى في غرب جنوب نيجيريا، لبناء
المعسكر السكاني للمسيحيين ستكون فيه المدارس والمستشفيات والمطار وكل شيء
كالمستوطنات أو ما نسميه بــالفاتكانات.
استخدمنا نفوذنا عند حاكم
ولاية أوشن لأنه صديقنا ومسلم ملتزم، وتضرعنا إلى الله وقرأنا القنوت عقب
كل صلاة، وأخيرا بعون الله حدث بين القائمين على المشروع خلاف شديد أدى إلى
انتهاز الفرصة لإقناع الملك بضرورة عدم بيع المساحة الأرضية للكنيسة
وضرورة إعادة المساحة الأرضية لجمعيتنا إلينا فقبل الملك ووافق، والحمد
لله.
الإخوة في الله
اسرائيل دولة يهودية متشددة، تدعم مشروع
التنصير المبرمج في غرب الجنوب، وهي وراء اعلان فصيلة حركة بيافر
الصهيونية بإنفصال اقليم شرق جنوب نيجيريا قبل نهاية هذا العام وهددوا
بإعلان جمهورية بيافرا المستقلة في نوفمبر هذا العام، واسرائيل تدعم
الفصائل المسلحة في جنوب جنوب نيجيريا بالمال والسلاح، فماذا تريد اسرائيل
بالضبط؟
الدول الغربية وعلى رأسها بريطانيا تمول التنصير بالقوة
وأمريكا بكل شيء واسرئيل تدعمهم لغاية واحدة وهي الجنوب المسيحي الموالي
لهم.
إنهم يريدون النفط وثروات أخرى مثل الذهب والفضة وغيرهما.

العرقلة الوحيدة هي : منطقة غرب الجنوب ذات الأغلبية المسلمة وعاصمتها
لاغوس عاصمة نيجيريا الإقتصادية، فالمنطقة استراتيجية ومهمة للغاية، ولكن
الإسلام ومدنه يعرقل المتآمرين!!
لا شك أننا نتصدى لمشروع مدعوم دوليا واقليميا بقوة لا اقليمية ولا عربية ولا اسلامية... فاذا عزلنا العرب فهل الغرب سيقبلنا؟!

أعتقد أن دعم العرب والمسلمين في العالم لجمعيتنا سيساعدنا على تنفيذ
مشاريعنا الإنقاذية وسيساعدنا هذا الدعم على بناء كيان اسلامي قادر على
مواجهة التحديات وحماية مسلمي الجنوب.

فندعوكم في العالم الإسلامي
أن تهتموا بملف مسلمي غرب الجنوب فلا ننتظر فترة الحرب والطرد والتجويع،
فهم الآن مستضعفون غير قادرين على العيش دون المساعدة ولا على حفظ هويتهم
الإسلامية أمام هذه الكنائس التي تحولت إلى دويلات في داخل الدولة بفضل
المساعدات الغربية والاسرائيلية، فقد جاء عن جابر وأبي طلحة مرفوعا قول
النبي - صلى الله عليه وسلم -: "ما من امرئ يخذل امرأ مسلما في موضع تنتهك
فيه حرمته وينتقص فيه من عرضه إلا خذله الله في موضع يحب فيه نصرته، وما من
امرئ ينصر مسلما في موضع ينتقص فيه من عرضه وينتهك فيه من حرمته إلا نصره
الله في موطن يحب فيه نصرته".

الداعية داوود عمران ملاسا أبو سيف الله
الرئيس العام لجماعة تعاون المسلمين في نيجيريا
ومدير الملتقى الإسلامي لنصرة الشعب الفلسطيني

قال الأمير:
يجب للثوار الأحرار في الدول العربية أن ينتبهوا و أن يحتذروا حتي لا يتضرر الشعب الفلسطيني من ثورتهم فإن هذه الثورات يجب أن يخدم القضية الفلسطينية لأن فساد حكام بلادهم و بقائهم علي السطة كان لحماية إسرئيل..............

سلام عليكم
‘ندعوا كل من يهمه أمر المسلم إلى دعمنا ومساعدتنا على ما يلي:

1- تدريب أعضاء وموظفي إذاعتنا ومركزنا الإعلامي على العمل الصحفي وإدارة الإذاعة وخاصة البث الانترنيتي.
2- العمل ايجاد علاقات إعلامية وثقافية بيننا وبين مراكز الإعلام والإذاعات في الدول العربية والإسلامية.
3- دعمنا بتجربتكم وارشاداتكم وآرائكم ستساعدنا على النهوض والتفوق في دولة كان مشروعنا هذا أولا ولم يسبقه غيره للمسلمين مع أن غير المسلمين يملكون عشرات. المزيد...

إلى توأم الودّ
حسن بن عبد الرّشيد هدية الله وحسين، الطّالبين النّيجيريّين في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلاميّة.
مدينة العلماء
... فإنّ من المقترحات الّتي قد تساعد المجتمَع- إن شاء اللّه- لإبراز الجهود العلميّة:
جماعة تعاون المسلمين. جميع الحقوق محفوظة.